الجيولوجى المصرى EgyGeologist
منتدى الجيولوجى المصرى يرحب بزائره الكريم..
هذه الرساله تفيد بانك غير مسجل..
برجاء التسجيل للاستفاده المشتركه..كى تستطيع التعليق على الموضوعات ...ولتقييمنا...
وايضا لإرسال جديد المنتدى اليك
التسجيل مجانا ولن يستغرق ثوانى...كى نستطيع الاستمرار فى تقديم الخدمه
مطلوب مشرفين ومديرين .............
الجيولوجى المصرى
Dear Sir,
Register plz.

الجيولوجى المصرى EgyGeologist

لكل المهتمين بعلوم الارض والجيولوجيا ,علوم ,تعدين ,خامات ,مناجم ,اكسسوار ,معدات ,مكياج ,تجميل ,مقالات ,ازياء,صناعات ,كيميا,متاحف ,ديكور ,اثار,مصر,القبطيه,الاسلاميه,الفرعونيه,اخبار,تاريخ,سياحه,
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثدخولالتسجيل
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 11 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 11 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 54 بتاريخ الأحد سبتمبر 25, 2011 2:06 am
المواضيع الأكثر شعبية
جنوب سيناء بالصور(شرم دهب كاترين طابا نويبع)
تليفونات الفنادق والقرى السياحيه وتصنيفها بشرم الشيخ
طريقة عمل الاكلير بالصور
الفن الإسلامي في العصر الأموي 41-132هـ
المتحف القبطى من الداخل بالصور
نافورات للمنازل رائعه
كل شئ عن مراحل تصنيع الاسمنت البورتلاندى .....ببساطه
المتحف المصرى بالصور
كتالوج فساتين زفاف .....يجنن
كتاب عن المعادن وخصائصها
سحابة الكلمات الدلالية
جنوب سيناء احدث التعدين القبطى خريطة الاسمنت طريقة كتاب خرائط الكاولين envi المتحف العصر المعادن الديكورات العباسي الشيخ الصخور الفن الملك اكسسوار متحف الزجاج المقدس الاول
المواضيع الأخيرة
المواضيع الأكثر نشاطاً
متحف الاقصر>>Luxor Museum>
كتالوج فساتين زفاف .....يجنن
نسيج ومنسوجات
الموسوعه الكيميائيه
النهر
المتحف القبطى من الداخل بالصور
الغريب وغير الألوف فى الديكورات.....ديكورات مفتكسه
الفحم الحجرى
How to Mine and Prospect for Placer Gold By J.M. West Foreword
الموسوعه المبسطه للجيولوجيا
عنوانا على الفيس بوك

شاطر | 
 

 منجم «الفواخير»: «مصنع ذهب».. مع وقف التنفيذ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 1713
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 26/08/2011

09062012
مُساهمةمنجم «الفواخير»: «مصنع ذهب».. مع وقف التنفيذ

«المصري اليوم»


كتب

لبنى صلاح الدين وأميرة صالح


٩/ ٦/ ٢٠١٢


تصوير ــ نمير جلال

مدخل المنجم
رغم

طول المسافة بين الغردقة ومنجم «الفواخير»، لا يتسرب إليك الملل ولا يصيبك
هم، سينتابك إحساس عام بالأمان، رغم غياب جميع أشكال الخدمات عن الطريق من
إضاءة أو وحدات للإسعاف، حتى شبكات المحمول لا تعمل.. فهناك انفصال تام عن
الحياة الإلكترونية، وما زاد دهشتنا احترام السيارات القادمة من الجانبين
قواعد المرور، رغم أن الطريق فردى، وهناك الكثير من المقابلات، لكن كل طرف
يهدئ السرعة عندما يجد قادماً من الاتجاه المقابل.
سريعاً وصلنا بعد
مسافة نحو ٩٠ كيلو متراً، وها نحن أمام جبل الذهب.. شاهق.. مترامى الأطراف،
لا يبعد جانبه المطل على الطريق الأسفلتى سوى عدة أمتار، لا تسمح لك بنظرة
خاطفة ترى بها كامل مساحة الجبل، ولابد من استدارة الرأس يمينا ويساراً
لاستيعاب المساحة.
وعندما تعرف أن «الفراعنة» هم أول من استخرجوا
الذهب من هذا المنجم العتيق، تشعر بأن أرواحهم مازالت موجودة فى المكان
وأعينهم ترصد محاولات الأحفاد استكمال ما بدأه الأجداد.
«طريق
الحجاج» هو الاسم الذى تُعرف به المسافة الممتدة بين قفط، التابعة لمحافظة
قنا بالصعيد، والقصير بالبحر الأحمر. يترامى إلى سمعك وأنت على الطريق إلى
المنجم صدى الأغانى التى كان ينشدها الحجاج، لتقصير المسافة للوصول إلى
شاطئ البحر. كأن الجبال مازالت تردد صداها، فلم يكن من قبيل المصادفة أن
يؤكد لنا السكان أن إطلاق اسم «القصير» على المدينة المطلة على البحر
الأحمر إنما يرجع إلى أنها أقصر مسافة تربط بين الصعيد والبحر الأحمر، ففى
الماضى كانت الطريق الوحيد الذى يربط بين النيل والبحر الأحمر فى الجهة
الشرقية.
دخلنا من بوابة المنجم الحديدية، التى أصابها الهلاك، فلا
تكفى إلا لعبور سيارة واحدة. بابتسامة رقيقة رحب بنا العاملون فى المنجم
وفى أعينهم نظرة ثقة تدرك حجم المسؤولية التى تتحملها. سارع كل منهم
بالحديث بإسهاب عن منجم الفواخير والمصنع الملحق به، الذى كان يديره
الإنجليز عام ٤٨.
يرجع تاريخ المنجم إلى الفراعنة، فهم أول من أعد
خريطة جيولوجية للمنطقة، فيها وصف لكل الثروات المعدنية المتوافرة بها
ولمنجم الفواخير والبئر الملحقة به، التى كانت المصدر الوحيد للماء
بالمنطقة، واستقرت الخريطة «البردية» الأصلية عن المنطقة والمنجم فى معرض
تورين بشمال إيطاليا.
وحسب رواية عبدالجواد سلامة، جيولوجى بالمنجم،
فإن البردية الفرعونية هى أول خريطة جيولوجية لمصر، ترجع إلى عهد سيتى
الأول عام ١٢٠٠ قبل الميلاد، وكان هناك اهتمام خاص بإنتاج المعدن الأصفر
لقيمته، فضلاً عن استخدامه فى نحت التماثيل الذهبية.
جاء الإنجليز
إلى المنطقة عام ١٩٤٨، للبحث والتنقيب عن الذهب، وأظهرت البحوث أن المنطقة
غنية بالذهب، وهو ما كان الدافع لهم لتأسيس مصنع كامل، معتمد على آلات
إنجليزية وألمانية لاستخراج الذهب. ووقعت مسؤولية إدارة المصنع على
«الكونت»، وهو رجل إنجليزى صميم، أحمر الوجه، قصير القامة، صارم المعالم
طبقاً لوصف عم فراج، أقدم سكان المنطقة، أحد أبناء العاملين فى المصنع
الإنجليزى.
تم تأسيس شركة «مناجم البحر الأحمر» بأغلبية مساهمين من
الإنجليز لاستخراج الذهب، حسب رواية عبدالجواد سلامة، جيولوجى المنجم، الذى
أضاف أن الملك فاروق كان شريكا فيها!!
تبلغ مساحة المبانى فقط نحو
١٠٠ ألف متر مربع، وبجانب المدخل جهة اليسار قاعة كبيرة خلفها مخزنان
كبيران، أحدهما لقطع غيار المصنع والآخر لماكينات الكهرباء.
تمتلئ
المخازن بقطع غيار تغطى احتياجات عدة سنوات ومازالت محتفظة بالشحوم، وهى
مقسمة على عدة أرفف، تتدلى من كل رف ورقة توضح قطعة الغيار ورقمها وبأى آلة
تختص، إلى جانب ورقة أخرى صغيرة تضم الرقم المسجل به قطع الغيار فى سجلات
هيئة الثروة المعدنية، لأنها «عهدة» على أمين المخزن.
ملاحظة ذكية
أبداها الجيولوجى هى أن الإنجليز لو كانوا يعلمون بما سيواجهه المنجم من
تأميم عقب ثورة يوليو، لما قاموا بتشغيله واستيراد هذه الكميات الكبيرة من
قطع الغيار التى تضمن عدم تعطل الإنتاج فى منجم الذهب.
خلف باب
المخزن مباشرة مكتب أمين المخازن بنفس المكان دون أى تعديل منذ عهد إدارة
الإنجليز. يوحى تصميمه بالجدية، يخلو من كل المظاهر الديكورية، مكتب بسيط
مصنوع من خشب مصقول مازال بحالته، لم يشهد إلا تغييراً بسيطاً فى لونه،
خلفه كرسى خشبى، قاعدته مكونة من أعواد الخشب المتراصة، لا يعطى شعوراً
بالراحة لمن يجلس عليه، ليؤكد لصاحبه أن مكانه الحقيقى حيث متابعة حركة
الخروج والدخول لقطع الغيار وليس الجلوس على المكتب.
هناك غرفة
«المحول»، حيث كان المصنع يعتمد فى إنتاج كهرباء التشغيل على محول كبير
«جنيريتور» يعمل بالسولار، ففى الوقت الذى كان فيه معظم محافظات مصر وأحياء
كاملة بالعاصمة تعتمد على استخدام لمبات الجاز، كان المحول الإنجليزى يدير
ماكينات المصنع ويضىء مساكن العمال والمهندسين الملحقة به، فضلاً عن منزل
«الكونت»، الذى يقع على مسافة ٣ كيلومترات بجوار المنجم.
ويقول العاملون إن وزارة الكهرباء طلبت مؤخراً الحصول على المحول، لأنه أصبح أثرياً ولابد من الحفاظ عليه فى أحد المتاحف.
فى
غرفة المحول التراب يغطى كل جزء من الأرض والجدران، وجميع الماكينات، وفى
صندوق خشبى ذى صنعة مميزة، تبدو من إحكام إغلاقه توجد أزرار التشغيل، التى
تترك لديك شعوراً بأنك لو اتخذت قراراً بالضغط عليها، ستعمل الماكينات على
الفور. على الجهة المقابلة خزانان للسولار، لإمداد المحول بالوقود بصفة
دورية.
اعتمد الإنجليز على استخراج الذهب من خلال الاستدلال عليه
بالخريطة الفرعونية، وتم الحفر فى جبل الفواخير، بحيث يمتد النفق الرئيسى
للمنجم نحو ٥٠٠ متر تحت سطح الأرض، ويتفرع عنه ٥ أنفاق فى اتجاهات مختلفة،
متتبعة عروق الذهب «الكوارتز»، واعتمدوا على أنه تم إمداد خطوط سكك حديد
صغيرة «ديكوفيل»، لتنقل ما يخرج من باطن الأرض إلى ماكينة طحن الحجارة،
التى مازالت تقف أمام فوهة النفق بالفواخير، لكن يعلوها الصدأ، وتم فك بعض
المسامير الحديدية عنها، وهو ما ساهم فى تفككها، لكنها تبدو قابلة للإصلاح
بسهولة، تتحول بعدها الصخور الجامدة إلى أحجار صغيرة الحجم وأتربة ناعمة.
يتم
التخلص من السكة الأولى، ليتم نقل الأتربة المحملة بالذهب عبر خطوط سكك
حديد أخرى «ديكوفيل»، مازالت موجودة لمسافة نحو كيلومتر، ليتم غسلها بالماء
لفصل الذهب، وتدخل بعدها إلى أحواض السيانيد لتتم عملية الفصل النهائية
لاستخلاص الذهب الخام، لتدخل بعدها إلى عمليات الصهر والصب فى قوالب
لتحويلها إلى سبائك.. فى هذه المرحلة الحيوية تجد المكتب الخاص بـ«الكونت»
بواجهة كاملة من الزجاج الشفاف، تطل على المرحلة الأخطر فى استخراج الذهب،
ولم يكن اختياره لهذا الموقع من قبيل المصادفة، ولكن ليسجل الكميات
المستخرجة أولاً بأول فى أوراق المصنع، والتى مازالت موجودة ومكتوبة بخط
يده فى أدراج المكتب.
بتصريح سابق من هيئة الثروة المعدنية، دخلنا
مكتب «الكونت»، حيث يسد بابه عدد من الأقفال، يقبع فيه مكتب خشبى متوسط
الحجم، ذو أربعة أدراج، خلفه كرسى خشبى ليس بالوثير، فى الدرج الأول على
يسار الكرسى تقبع سجلات المصنع مكتوبة بالقلم الرصاص بخط واضح، لم يفلح
مرور السنوات فى محوه، مدونة فيها كميات الإنتاج اليومى من الذهب إلى جانب
بعض الملاحظات حول عدد التشغيلات فى المصنع، وفى الدرج الآخر استمارات
فارغة تنتظر ملأها بالبيانات عن العمل اليومى فى المصنع، وعند خروجنا من
باب المكتب لاستكمال معرفة مراحل الإنتاج والعمل فى المصنع، سارع أحد
مسؤولى المصنع بإغلاق المكتب مجدداً والتأكد من إحكام غلقه.
ملحقاتالمصنع
لم
تقتصر المبانى الموجودة فى محيط المنجم على المصنع ومخازن قطع الغيار
ومساكن المهندسين والعمال، فعلى مسافة تصل لنحو مائتى متر يمين البوابة
الرئيسية لدخول المنجم توجد كنيسة صغيرة يعلوها صليب، حرصت الإدارة
الإنجليزية على اختيار موقعها لتكون فى الطريق بين المصنع ومساكن العاملين،
ورغم أنها صغيرة الحجم، لكن هناك خصوصية تحيط بها كما هو الحال فى دور
العبادة، وقد تم تسجيلها مؤخراً ضمن أملاك «الكاتدرائية»، التى تشرف عليها
حالياً.
خلف الكنيسة تقع مساكن إقامة العاملين، التى تم بناؤها
باستخدام الحجارة المتوافرة بالمنطقة، لتعزل حرارة الصحراء عنهم، حيث تتخطى
الحرارة الأربعين فى أيام الصيف. تضم الغرف أَسرَّة، وتتوافر بها خدمات
المياه والصرف الصحى والإضاءة. وإلى جانبها معمل متطور لاختبار الذهب
بمعايير هذا العصر.
بيت الكونت
فى الجهة
المقابلة للمنجم على مسافة ٣ كيلومترات، يوجد بيت «الكونت» قرب بئر مياه
كانت المصدر الأساسى للمياه اللازمة لتشغيل المنجم لاحتياجات العاملين. كان
الرجل حريصاً على إقامة منزلين، الأول شتوى ناحية الغرب والآخر صيفى جهة
الشرق.
إحدى علامات المنطقة «عم فراج». رجل شديد سواد اللون، تجاوز السبعين من عمره، ومع هذا تلمع عيناه وكأنه شاب فى العشرين.
تحاول
الحداثة التى اقتحمت المكان برموزها: علب الكانز وعلب التونة أن تجد
لنفسها مكاناً، لكن عم فرج يقول: «التطور اللى بجد إننا نرجع نشغل المنجم
ده بإيدنا ويبقى خيره لولادنا».
فكرى يوسف
أخيراً،
أوضح لنا المهندس فكرى يوسف، رئيس هيئة الثروة المعدنية، الذى تواجد فى
الموقع ونحن هناك، أن شركة روسية حصلت على حق استغلال المنجم عام ٢٠٠٧، إلا
أنها لم تلتزم بتشغيله أو تطويره حتى الآن، ولذلك فإن الهيئة تتفاوض معها
لزيادة خطاب الضمان إلى ٥ مليارات جنيه عن كل منطقة، أو ترك المنجم ليتم
طرحه مجدداً على شركة أخرى.

_________________



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

منجم «الفواخير»: «مصنع ذهب».. مع وقف التنفيذ :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

منجم «الفواخير»: «مصنع ذهب».. مع وقف التنفيذ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الجيولوجى المصرى EgyGeologist :: الاخبار :: المنتدى العام :: اخبار علميه-
انتقل الى: