الجيولوجى المصرى EgyGeologist
منتدى الجيولوجى المصرى يرحب بزائره الكريم..
هذه الرساله تفيد بانك غير مسجل..
برجاء التسجيل للاستفاده المشتركه..كى تستطيع التعليق على الموضوعات ...ولتقييمنا...
وايضا لإرسال جديد المنتدى اليك
التسجيل مجانا ولن يستغرق ثوانى...كى نستطيع الاستمرار فى تقديم الخدمه
مطلوب مشرفين ومديرين .............
الجيولوجى المصرى
Dear Sir,
Register plz.

الجيولوجى المصرى EgyGeologist

لكل المهتمين بعلوم الارض والجيولوجيا ,علوم ,تعدين ,خامات ,مناجم ,اكسسوار ,معدات ,مكياج ,تجميل ,مقالات ,ازياء,صناعات ,كيميا,متاحف ,ديكور ,اثار,مصر,القبطيه,الاسلاميه,الفرعونيه,اخبار,تاريخ,سياحه,
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثدخولالتسجيل
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 10 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 10 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 54 بتاريخ الأحد سبتمبر 25, 2011 2:06 am
المواضيع الأكثر شعبية
جنوب سيناء بالصور(شرم دهب كاترين طابا نويبع)
تليفونات الفنادق والقرى السياحيه وتصنيفها بشرم الشيخ
طريقة عمل الاكلير بالصور
الفن الإسلامي في العصر الأموي 41-132هـ
المتحف القبطى من الداخل بالصور
نافورات للمنازل رائعه
كل شئ عن مراحل تصنيع الاسمنت البورتلاندى .....ببساطه
المتحف المصرى بالصور
كتالوج فساتين زفاف .....يجنن
كتاب عن المعادن وخصائصها
سحابة الكلمات الدلالية
اكسسوار طريقة الاسمنت الفن المعادن الزجاج الديكورات سيناء جنوب متحف التعدين envi الصخور خريطة المتحف المقدس القبطى كتاب خرائط العصر الشيخ احدث الملك الكاولين العباسي الاول
المواضيع الأخيرة
المواضيع الأكثر نشاطاً
متحف الاقصر>>Luxor Museum>
كتالوج فساتين زفاف .....يجنن
نسيج ومنسوجات
الموسوعه الكيميائيه
النهر
المتحف القبطى من الداخل بالصور
الغريب وغير الألوف فى الديكورات.....ديكورات مفتكسه
الفحم الحجرى
How to Mine and Prospect for Placer Gold By J.M. West Foreword
الموسوعه المبسطه للجيولوجيا
عنوانا على الفيس بوك

شاطر | 
 

 الزجاج المعدني ... ثورة جديدة في عالم البناء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 1713
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 26/08/2011

17092011
مُساهمةالزجاج المعدني ... ثورة جديدة في عالم البناء


أصبحت الحاجة إلى استخدام الزجاج المعدني ضمن المحولات الكهربائية ومضارب الغولف وضمن تطبيقات أُخرى أمراً مُلحّاً، الأمر الذي دفع تود هاف نايغل، الباحث الجامعي

أصبحت الحاجة إلى استخدام الزجاج
المعدني ضمن المحولات الكهربائية ومضارب الغولف وضمن تطبيقات أُخرى أمراً
مُلحّاً، الأمر الذي دفع تود هاف نايغل، الباحث الجامعي في جامعة جونز
هوبكنز وبروفسور علم المواد والهندسة، إلى أخذ أمر تقديم زجاج معدني جديد
ضمن كتل تتميز بخصائص القوة والمرونة والمغناطيسية على عاتقه. يأمل هاف
نايغل التعرف على المزيد من الأحداث المجهرية التي تطرأ على مرحلة تحول
المعدن خلال صبّه من حالته المئعة إلى الحالة الصلبة، وهي مرحلة مهمة
للغاية خلال عملية إنتاج الزجاج
المعدني.فبالنسبة للعلماء، الزجاج: هو أي مادة يمكن تحويلها من الحالة
السائلة إلى الحالة الصلبة بدون أن تتبلور. ومن المعلوم أنّ معظم المعادن
تتعرض لعملية التبلور خلال تبرّدها وتنظّم ذراتها لتشكل نموذج مكاني عالي
التنظيم يدعى بالشبيكة، الأمر الذي لا يطرأ على الزجاج
المعدني الذي يتشكل من نفس العملية بدون تبلور المعدن لأنّ ذرات المعدن
هنا تترتّب بشكل عشوائي تقريباً. وبشكل مغاير للألواح الزجاجية، فالزجاج
المعدني ليس بالمادة الشفافة لكن تكوينه الذري الغريب يمتلك خصائص
مغناطيسية وميكانيكية متميزة، أضف إلى ذلك أنه يتمتع بالصلابة والقوة. وعلى
صعيد آخر، إن المعادن التقليدية يمكن تفكيكها وتغيير شكلها بسهولة نسبية
كون شبيكته البلورية مليئة بالعيوب، الأمر الذي لا يحدث في الزجاج
المعدني الذي يبدي استعداداً كبيراً لا يقارن بالموجود في المعادن
التقليدية للعودة إلى شكله الطبيعي إذا ما حاولنا تفكيكه. وذكر البروفسور
هاف ناغيل حول هذا الأمر:« إذا ما أردنا تصنيف المواد بحسب قابليتها
للتحول، نستطيع أن نقول بكل ثقة انّ الزجاج
المعدني لن يدخل ضمن هذا التصنيف. إنّ المواد الزجاجية المعدنية مميزة
بشكل كبير أكثر من أي مادة أُخرى». والآن يحاول هاف نايغل تركيب مادة
زجاجية معدنية تحافظ على صلابتها بالإضافة إلى تمتعها بعدم القدرة على
التبلور إذا ما تعرضت للبيئات الحرارية العالية لاستخدامه في مكونات
الآلات، لأمر الذي تطلب إنشاء مخبر لبحوثه وتجاربه على هذه المادة،
بالإضافة إلى الدعم المادي الذي وفرته له المؤسسة العلمية الوطنية
الأميركية ودائرة البحث في الجيش الأميركي. يذكر أنّ هذه المادة يمكن
استخدامها في المقذوفات الانفجارية القادرة على اختراق الدروع. وبشكل مغاير
لمعظم المقذوفات البلورية المعدنية التي تتسطح على الهدف بشكل مشرومي يرى
هاف نايغل أن أطراف الزجاج
المعدني ستنتشر فوق الهدف بدقة أعلى وبشكل انتشاري أكبر لزيادة حدّة
الضربة على الهدف. إن هذا العمل يسير على خطى العلماء الذين حاولوا جمع
المكونات لتركيب مواد جديدة قيّمة على مرّ التاريخ.وفي هذا الصدد، تحدث هاف
نايغل: «ينظر إلى علم المعادن تقليدياً على أنّه الفن الأسود، ومنذ زمن
بعيد قام الناس بتركيب الأشياء بدون أن يعرفوا ماهية تركيبها، لذلك فإنّ
علم المعادن يقدم مساهمة حقيقية تساعدنا في تصوّر عملية تكون الأشياء وكيف
يمكن أن نجعلها تعمل بشكل أفضل». وأضاف: «قسم مما نقوم به ما زال يدور في
فلك الكيمياء، وهو عملية خلط المواد لمعرفة مقدار جودتها في تكوين الزجاج
المعدني، والقسم الآخر من عملنا يتضمن الأمور العلمية، فنحن بحاجة لفهم
كيفية حصول عملية التبلور لتصميم كتل تتجنب هذا الأمر، لذا فإنّنا نحتاج
إلى الكثير من البحث الأساسي على هذه المادة». ولأنّ المواد الزجاجية
المعدنية تفتقد لعيوب التبلور، ستكون هذه المواد مميزة من الناحية
المغناطيسية بالإضافة إلى كونها ستنخفض حرارتها بسهولة بعد القيام بصبها في
قوالب، الأمر الذي سيجعلها مطلوبة بشكل كبير في عمليات التصنيع، مع الأخذ
بالعلم أن عملية صب هذه المواد في قوالب لتكون كتل كبيرة هي عملية صعبة
للغاية، لأنّ معظم المعادن تندفع نحو التبلور عندما تتبرد. نحن بحاجة إلى
مراعاة تصلّب المعدن قبل أن تحصل الشبيكة المتبلورة على فرصة للتكون خلال
عملية تبرد المعدن بقصد تحويله إلى زجاج معدني.وعلى سبيل المثال، إذا ما
أردنا أن نصنع الزجاج
المعدني من معدنٍ نقي كالنحاس أو النيكل فعلينا أن نقوم بتبريد المعدن
بنسبة تريليون درجة في الثانية، الأمر الذي يجعل هذه العملية مستحيلة بحسب
ما قال هاف نايغل. على أيّة حال، تعلّم علماء علم المعادن في خمسينات القرن
الماضي كيفية إبطاء بلورة المعادن بخلط بعض المعادن المعينة مع بعضها
البعض مثل النيكل والزيركونيوم، وعندما تمّ تبريد الطبقة السطحية الرقيقة
بمقدار مليون درجة في الثانية تمكنوا من الحصول على تركيب الزجاج
المعدني لاستخدامها كشرائط رقيقة أو أسلاك أو مساحيق. أما في الوقت
الراهن، تمكن العلماء من تركيب حوالي دزينة من المواد الزجاجية المعدنية
على شكل أعمدة وكتل من خلال جمع أربعة أو خمسة عناصر ذات ذرات متنوعة
الأحجام مع بعضها البعض، الأمر الذي يصعب علمية تبلور الشبيكة في الخليط،
وقد تمّ تسويق أحد هذه الكتل الزجاجية المعدنية لاستخدامها في صناعة رؤوس
مضارب لعبة الغولف.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

الزجاج المعدني ... ثورة جديدة في عالم البناء :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

الزجاج المعدني ... ثورة جديدة في عالم البناء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الجيولوجى المصرى EgyGeologist :: هندسه وجيولوجيا :: الجيولوجيا :: صناعات-
انتقل الى: