الجيولوجى المصرى EgyGeologist
منتدى الجيولوجى المصرى يرحب بزائره الكريم..
هذه الرساله تفيد بانك غير مسجل..
برجاء التسجيل للاستفاده المشتركه..كى تستطيع التعليق على الموضوعات ...ولتقييمنا...
وايضا لإرسال جديد المنتدى اليك
التسجيل مجانا ولن يستغرق ثوانى...كى نستطيع الاستمرار فى تقديم الخدمه
مطلوب مشرفين ومديرين .............
الجيولوجى المصرى
Dear Sir,
Register plz.

الجيولوجى المصرى EgyGeologist

لكل المهتمين بعلوم الارض والجيولوجيا ,علوم ,تعدين ,خامات ,مناجم ,اكسسوار ,معدات ,مكياج ,تجميل ,مقالات ,ازياء,صناعات ,كيميا,متاحف ,ديكور ,اثار,مصر,القبطيه,الاسلاميه,الفرعونيه,اخبار,تاريخ,سياحه,
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثدخولالتسجيل
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 54 بتاريخ الأحد سبتمبر 25, 2011 2:06 am
المواضيع الأكثر شعبية
جنوب سيناء بالصور(شرم دهب كاترين طابا نويبع)
تليفونات الفنادق والقرى السياحيه وتصنيفها بشرم الشيخ
طريقة عمل الاكلير بالصور
الفن الإسلامي في العصر الأموي 41-132هـ
المتحف القبطى من الداخل بالصور
نافورات للمنازل رائعه
كل شئ عن مراحل تصنيع الاسمنت البورتلاندى .....ببساطه
المتحف المصرى بالصور
كتالوج فساتين زفاف .....يجنن
كتاب عن المعادن وخصائصها
سحابة الكلمات الدلالية
العباسي طريقة متحف المتحف خريطة الديكورات الاول الصخور الزجاج envi جنوب العصر الاسمنت الشيخ المقدس اكسسوار المعادن الكاولين التعدين كتاب سيناء احدث القبطى خرائط الفن الملك
المواضيع الأخيرة
المواضيع الأكثر نشاطاً
متحف الاقصر>>Luxor Museum>
كتالوج فساتين زفاف .....يجنن
نسيج ومنسوجات
الموسوعه الكيميائيه
النهر
المتحف القبطى من الداخل بالصور
الغريب وغير الألوف فى الديكورات.....ديكورات مفتكسه
الفحم الحجرى
How to Mine and Prospect for Placer Gold By J.M. West Foreword
الموسوعه المبسطه للجيولوجيا
عنوانا على الفيس بوك

شاطر | 
 

 المتحف القبطى (مقال من وطنى)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 1713
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 26/08/2011

مُساهمةموضوع: المتحف القبطى (مقال من وطنى)   الجمعة سبتمبر 02, 2011 3:26 am

محتويات المتحف القبطى (1)

أنشأ‏ ‏مرقس‏ ‏سميكة‏ ‏باشا‏ ‏المتحف‏ ‏القبطي‏ ‏عام‏ 1908 ‏وفي‏ ‏البداية‏ ‏تم‏ ‏أخذ‏ ‏قاعتين‏ ‏من‏ ‏الكنيسة‏ ‏المعلقة‏,‏ثم‏ ‏أخذ‏ ‏جزء‏ ‏من‏ ‏الكنيسة‏ ‏لجمع‏ ‏الآثار‏ ‏القبطية‏ ‏من‏ ‏قصور‏ ‏الباشوات‏ ‏والكنائس‏ ‏القديمة‏ ‏والأديرة‏ ‏وتم‏ ‏افتتاح‏ ‏المتحف‏ ‏رسميا‏ ‏عام‏1910,‏وكان‏ ‏مرقس‏ ‏سميكة‏ ‏هو‏ ‏أول‏ ‏مدير‏ ‏للمتحف‏ ‏القبطي‏,‏وتم‏ ‏اختيار‏ ‏منطقة‏ ‏مصر‏ ‏القديمة‏ ‏لإقامة‏ ‏المتحف‏ ‏لأن‏ ‏بها‏ ‏تجمعا‏ ‏نادرا‏ ‏من‏ ‏الكنائس‏ ‏الأثرية‏

المتحف القبطى هو متحف داخلى وخارجى
‏ويتميز المتحف القبطى بوجود مناخ تاريخى قبطى حوله مما يعطى للزائر أنطباعًاً بالوجود فى عصور قديمة وهذا بلا شك نتيجة للمحيط الذى يتواجد فيه المتحف القبطى فيوجد خارجه‏ ‏أبراج‏ ‏حصن‏ ‏بابليون‏ ‏والذي‏ ‏يضم‏ ‏داخل‏ ‏أسواره‏ ‏ست‏ ‏كنائس‏ ‏من‏ ‏أهم‏ ‏وأقدم‏ ‏الكنائس‏ ‏القبطية‏ ‏الأثرية‏ ‏التي‏ ‏يرجع‏ ‏تاريخ‏ ‏إنشائها‏ ‏إلي‏ ‏فترة‏ ‏ما‏ ‏بين‏ ‏القرنين‏ ‏الخامس‏ ‏والثامن‏ ‏الميلاديين‏ ‏ومعبدا‏ ‏لليهود‏ ‏كان‏ ‏حتي‏ ‏عهد‏ ‏الوالي‏ ‏أحمد‏ ‏بن‏ ‏طولون‏ ‏كنيسة‏ ‏قبطية‏ ‏تابعة‏ ‏للكنيسة‏ ‏المعلقة‏ ‏ثم‏ ‏استحوذ‏ ‏عليها‏ ‏اليهود‏ ‏نظير‏ ‏مبلغ‏ ‏من‏ ‏المال‏ ‏اضطر‏ ‏إليه‏ ‏البطريرك‏ ‏القبطي‏ ‏في‏ ‏ذلك‏ ‏الوقت‏ ‏لدفع‏ ‏جزية‏ ‏كبير‏ ‏للوالي ‏.‏ وأهم‏ ‏الكنائس‏ ‏بهذه‏ ‏المنطقة‏ ‏كنيسة أبو‏ ‏سرجة التي‏ ‏تقع‏ ‏في‏ ‏وسط‏ ‏الحصن‏ ‏وشيدت‏ ‏فوق‏ ‏الكهف‏ ‏الذي‏ ‏لجأت‏ ‏إليه‏ ‏العائلة‏ ‏المقدسة‏ ‏عندما‏ ‏هربت‏ ‏إلي‏ ‏أرض‏ ‏مصر‏,‏الكنيسة‏ ‏الثانية‏ ‏هي‏ ‏السيدة‏ ‏العذراء‏ ‏والشهيدة‏ ‏دميانة‏ ‏الشهيرة‏(‏بالمعلقة‏)‏والتي‏ ‏تعتبر‏ ‏من‏ ‏أقدم‏ ‏الكنائس‏ ‏التي‏ ‏أقيمت‏ ‏فيها‏ ‏الشعائر‏ ‏الدينية‏ ‏المسيحية‏ ‏في‏ ‏العالم‏,‏وترجع‏ ‏أهميتها‏ ‏إلي‏ ‏أنها‏ ‏كانت‏ ‏مقرا‏ ‏للكرسي‏ ‏البطريركي‏ ‏يعد‏ ‏انتقال‏ ‏البطريركية‏ ‏القبطية‏ ‏من‏ ‏الإسكندرية‏ ‏إلي‏ ‏مدينة‏ ‏بابليون‏ ‏أي‏ ‏مصر‏ ‏القديمة‏ ‏حوالي‏ ‏القرن‏ ‏الحادي‏ ‏عشر‏ ‏الميلادي‏.‏وفي‏ ‏المنطقة‏ ‏المتحف‏ ‏القبطي‏ ‏الذي‏ ‏ظل‏ ‏ملكا‏ ‏للبطريركية‏ ‏القبطية‏ ‏حتي‏ ‏عام‏1931‏عندما‏ ‏قررت‏ ‏الحكومة‏ ‏ضمه‏ ‏إلي‏ ‏أملاك‏ ‏الدولة‏ ‏لما‏ ‏يحتويه‏ ‏من‏ ‏قيمة‏ ‏أثرية‏ ‏وتاريخية‏ ‏ويعد‏ ‏حلقة‏ ‏من‏ ‏حلقات‏ ‏التاريخ‏ ‏المصري‏ ‏القديم‏.‏


إنشاء المتحف والترميمات التى أجريت عليه
ويتكون‏ ‏المتحف‏ ‏القبطي‏ ‏من‏ ‏جناحين‏:‏الجناح‏ ‏القديم‏ ‏وهو‏ ‏الذي‏ ‏أنشأه‏ ‏سميكة‏ ‏باشا‏ ‏عام‏1910‏م‏,‏والجناح‏ ‏الجديد‏ ‏ومكون‏ ‏من‏ ‏طابقين‏ ‏وذلك‏ ‏بعد‏ ‏ضم‏ ‏المتحف‏ ‏لمصلحة‏ ‏الآثار‏ ‏في‏ ‏ذلك‏ ‏الوقت‏ ‏وتم‏ ‏افتتاحه‏ ‏عام‏1947,‏وأضافت‏ ‏المصلحة‏ ‏إليه‏ ‏الحفائر‏ ‏التي‏ ‏أجريت‏ ‏في‏ ‏المناطق‏ ‏الأثرية‏ ‏في‏ ‏جميع‏ ‏أنحاء‏ ‏‏ ‏مصر‏ ‏
وتم‏ ‏إغلاق‏ ‏الجناح‏ ‏القديم‏ ‏عام‏1966‏لترميمه‏ ‏وافتتح‏ ‏عام‏1984 ‏ثم‏ ‏أغلق‏ ‏في‏ ‏أكتوبر‏ ‏عام‏1992‏لتأثره‏ ‏بالزلزال‏,‏وتم‏ ‏إعادة‏ ‏ترميمة‏ ‏كما‏ ‏تم‏ ‏تطوير‏ ‏مبني‏ ‏المتحف‏ ‏الجديد‏ ‏بشكل‏ ‏علمي‏ ‏وزود‏ ‏بكاميرات‏ ‏خارجية‏ ‏وأيضا‏ ‏بكاميرات‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏أجنحته‏,‏وأصبحت‏ ‏فاترينات‏ ‏العرض‏ ‏تفتح‏ ‏ألكترونيا‏ ‏وبها‏ ‏أجهزة‏ ‏إنذار‏ ‏لمنع‏ ‏السرقة‏.‏وتم‏ ‏افتتاح‏ ‏المتحف‏ ‏بجناحيه‏ ‏القديم‏ ‏والجديد‏ ‏في‏ ‏يونية‏ ‏هذا‏ ‏العام‏ ‏بعد‏ ‏مرور‏ ‏قرن‏ ‏كامل‏ ‏علي‏ ‏إنشائه‏ ‏حيث‏ ‏قام‏ ‏بافتتاحه‏ ‏بعد‏ ‏التطوير‏ ‏الرئيس‏ ‏محمد‏ ‏حسني‏ ‏مبارك‏,‏ويعد‏ ‏الجناح‏ ‏القديم‏ ‏تحفة‏ ‏معمارية‏ ‏أثرية‏ ‏نظرا‏ ‏لسقوفه‏ ‏الخشبية‏ ‏الفريدة‏.‏وتم‏ ‏عمل‏ ‏ممر‏ ‏يصل‏ ‏بين‏ ‏الجناحين‏ ‏الجديد‏ ‏والقديم‏ ‏ليتواصل‏ ‏العرض‏ ‏المتحفي‏,‏وملحق‏ ‏به‏ ‏سلم‏ ‏ينزل‏ ‏عليه‏ ‏الزائرون‏ ‏بعد‏ ‏انتهاء‏ ‏الزيارة‏ ‏إلي‏ ‏حديقة‏ ‏المتحف‏ ‏مرة‏ ‏أخري‏.‏
المتحف القبطى من الداخل
يتكون‏ ‏مبني‏ ‏المتحف‏ ‏الرئيسي‏ ‏والجديد‏ ‏من‏ ‏طابقين‏ ‏الطابق‏ ‏الأول‏ ‏يبدأ‏ ‏بصالة‏ ‏استقبال‏ ‏ثم‏ ‏قاعة‏ ‏روائع‏ ‏نحت‏ ‏أهناسيا‏.‏
وأهناسيا‏ ‏مدينة‏ ‏بالقرب‏ ‏من‏ ‏بني‏ ‏سويف‏ ‏لها‏ ‏تاريخ‏ ‏عند‏ ‏الفراعنة‏ ‏حتي‏ ‏فجر‏ ‏العصر‏ ‏القبطي‏,‏عثر‏ ‏فيها‏ ‏علي‏ ‏عدة‏ ‏قطع‏ ‏أثرية‏ ‏قبطية‏ ‏ترجع‏ ‏إلي‏ ‏أوائل‏ ‏العصر‏ ‏القطبي‏ ‏ما‏ ‏بين‏ ‏القرنين‏ ‏الثالث‏ ‏والخامس‏ ‏الميلادي‏,‏وتتصف‏ ‏القطع‏ ‏بطابع‏ ‏وثني‏ ‏خاص‏ ‏عندما‏ ‏تأثر‏ ‏الفنان‏ ‏القبطي‏ ‏بفنون‏ ‏وآثار‏ ‏العصر‏ ‏اليوناني‏ ‏الروماني‏ ‏الوثني‏ ‏حيث‏ ‏ظهر‏ ‏نحت‏ ‏الأساطير‏ ‏التي‏ ‏زخرت‏ ‏بها‏ ‏مدينة‏ ‏الإسكندرية‏.‏
وآثار‏ ‏هذه‏ ‏القاعة‏ ‏في‏ ‏المتحف‏ ‏يطلق‏ ‏عليها‏ ‏عصر‏ ‏قبيل‏ ‏الفن‏ ‏القبطي‏ ‏ومعظمها‏ ‏يمثل‏ ‏أساطير‏ ‏يونانية‏ ‏معظمها‏ ‏شواهد‏ ‏قبور‏,‏ولكنها‏ ‏بأيدي‏ ‏فنانين‏ ‏مصريين‏ ‏ولذلك‏ ‏هي‏ ‏مختلفة‏ ‏عن‏ ‏مثيلاتها‏ ‏في‏ ‏الإسكندرية‏ ‏التي‏ ‏نفذت‏ ‏بأيدي‏ ‏فنانين‏ ‏إغريقيين‏ ‏وتعج‏ ‏القاعة‏ ‏التالية‏ ‏لها‏ ‏المسماةموروثات‏ ‏مصريةبعدد‏ ‏هائل‏ ‏من‏ ‏القطع‏ ‏الحجرية‏ ‏المنقوشة‏ ‏بزخارف‏ ‏ومشاهد‏ ‏أسطورية‏ ‏وشواهد‏ ‏قبور‏,‏وأهم‏ ‏النقوش‏ ‏بها‏ ‏نباتية‏ ‏تمثل‏ ‏أفرع‏ ‏وأوراق‏ ‏الكروم‏ ‏أو‏ ‏أغصان‏ ‏الزيتون‏ ‏وبها‏ ‏كتابات‏ ‏قبطية‏ ‏بعضها‏ ‏يوضح‏ ‏أسماء‏ ‏البلدان‏ ‏والقري‏ ‏المصرية‏ ‏المعروفة‏ ‏في‏ ‏العصر‏ ‏المسيحي‏,‏كذلك‏ ‏بعضها‏ ‏رسم‏ ‏للإلهة‏ ‏أفروديت‏.‏
قديسان‏ ‏وتائب
في‏ ‏قاعة سقارة‏ ‏توجد‏ ‏آثار‏ ‏منطقة‏ ‏سقارة‏ ‏وخاصة‏ ‏بقايا‏ ‏دير‏ ‏الأنبا‏ ‏أرميا‏, ‏وأبرز‏ ‏محتويات‏ ‏هذه‏ ‏القاعة‏ ‏رسم‏ ‏جداري‏ ‏ملون‏ ‏يبين‏ ‏القديس‏ ‏أنوفريوس‏(‏أبو‏ ‏نفر‏ ‏السائح‏)‏والذي‏ ‏تميز‏ ‏بلحية‏ ‏طويلة‏ ‏تصل‏ ‏إلي‏ ‏قدميه‏ ‏واقفا‏ ‏إلي‏ ‏اليسار‏ ‏وبجواره‏ ‏يقف‏ ‏القديس‏ ‏مكاريوس‏(‏الروحاني‏)‏كما‏ ‏يقف‏ ‏القديس‏ ‏أبوللو‏ ‏وخلفه‏ ‏صليبين‏ ‏مثبتين‏ ‏في‏ ‏عصا‏ ‏حامل‏ ‏وإلي‏ ‏أقصي‏ ‏اليمين‏ ‏الأنبا‏ ‏بامون‏ ‏ويلاحظ‏ ‏أن‏ ‏شعر‏ ‏الرأس‏ ‏واللحية‏ ‏يعطيان‏ ‏تميزا‏ ‏لرهبان‏ ‏هذه‏ ‏اللوحة‏ ‏عن‏ ‏اللوحات‏ ‏التي‏ ‏رسمت‏ ‏في‏ ‏نفس‏ ‏الحقبة‏.‏ويرجع‏ ‏تاريخ‏ ‏اللوحة‏ ‏إلي‏ ‏القرن‏6-7‏م‏.‏
يوجد‏ ‏بنفس‏ ‏القاعة‏ ‏نبذة‏ ‏عن‏ ‏الرهبنة‏ ‏أهم‏ ‏ما‏ ‏جاء‏ ‏فيها‏ ‏أن‏ ‏بعض‏ ‏أديرة‏ ‏مصر‏ ‏العليا‏ ‏والفيوم‏ ‏تميزت‏ ‏بقاعة‏ ‏للنسخ‏ ‏عكف‏ ‏الرهبان‏ ‏فيها‏ ‏علي‏ ‏نسخ‏ ‏المخطوطات‏ ‏والأديرة‏ ‏وتزخر‏ ‏بمكتبات‏ ‏هائلة‏ ‏منها‏ ‏مكتبة‏ ‏دير‏ ‏الأنبا‏ ‏مقار‏,‏ودير‏ ‏الملاك‏ ‏ميخائيل‏ ‏بالفيوم‏,‏ودير‏ ‏الأنبا‏ ‏شنودة‏ ‏بسوهاج‏....‏هذه‏ ‏المكتبات‏ ‏ثرية‏ ‏بالمخطوطات‏ ‏اليونانية‏,‏والسريانية‏,‏والنوبية‏ ‏القديمة‏,‏والجعيزية‏(‏الحبشية‏ ‏القديمة‏),‏والقبطية‏ ‏والعربية‏.‏
رسوم‏ ‏جدارية
يوجد‏ ‏قاعة‏ ‏زاخرة‏ ‏بالعديد‏ ‏من‏ ‏الرسوم‏ ‏الجدارية‏ ‏من‏ ‏أماكن‏ ‏مختلفة‏ ‏سواء‏ ‏من‏ ‏دير‏ ‏الأنبا‏ ‏أرميا‏ ‏بسقارة‏ ‏أو‏ ‏أديرة‏ ‏أخري‏,‏أبرزها‏ ‏رسم‏ ‏جداري‏ ‏بأسلوب‏(‏التمبرا‏) ‏يوضح‏ ‏منظرا‏ ‏نصفيا‏ ‏للسيد‏ ‏المسيح‏ ‏رافعا‏ ‏يده‏ ‏اليمن‏ ‏مانحا‏ ‏البركة‏ ‏وحاملا‏ ‏بيسراه‏ ‏الإنجيل‏ ‏وعلي‏ ‏الجانبين‏ ‏ملاكان‏ ‏ولوحة‏ ‏فريدة‏ ‏توضح‏ ‏السيدة‏ ‏العذراء‏ ‏ترضع‏ ‏الطفل‏ ‏يسوع‏.‏
وتسمي‏ ‏اللوحات‏ ‏الجدارية‏ ‏التي‏ ‏تأخذ‏ ‏شكلا‏ ‏مقوسا‏ ‏إلي‏ ‏الداخل‏ ‏في‏ ‏الجدار‏(‏حنية‏).‏
وفي‏ ‏الجانب‏ ‏الأيسر‏ ‏لهذه‏ ‏القاعة‏ ‏تجد‏ ‏نفسك‏ ‏متجها‏ ‏إلي‏ ‏فناء‏ ‏كبير‏ ‏يضم‏ ‏قطعا‏ ‏أثرية‏ ‏عثر‏ ‏عليها‏ ‏أثناء‏ ‏الحفائر‏ ‏بدير‏ ‏الأنبا‏ ‏أرميا‏ ‏بسقارة‏ ‏وتشمل‏ ‏تيجانا‏ ‏أعمدة‏ ‏وأفاريز‏ ‏من‏ ‏الحجر‏ ‏الجيري‏,‏وتوجد‏ ‏نبذة‏ ‏مكتوبة‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏القاعة‏ ‏عن‏ ‏دير‏ ‏الأنبا‏ ‏أرميا‏ ‏وصور‏ ‏توضح‏ ‏أطلال‏ ‏الدير‏ ‏والكنيسة‏ ‏الرئيسية‏.‏والدير‏ ‏كان‏ ‏جبانة‏ ‏منف‏ ‏العريقة‏ ‏ويتاخم‏ ‏طريق‏ ‏هرم‏ ‏أوناس‏ ‏الصاعد‏,‏وازدهر‏ ‏الدير‏ ‏في‏ ‏القرنين‏7-8‏م‏ ‏وربما‏ ‏تم‏ ‏هجره‏ ‏في‏ ‏منتصف‏ ‏القرن‏ ‏التاسع‏,‏وأغلب‏ ‏القطع‏ ‏الحجرية‏ ‏التي‏ ‏استخدمت‏ ‏في‏ ‏تشييد‏ ‏الدير‏ ‏وكنيسته‏ ‏والمعروضة‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏الفناء‏ ‏بالمتحف‏ ‏أعيد‏ ‏استخدامها‏ ‏بعد‏ ‏جلبها‏ ‏من‏ ‏مبان‏ ‏ترجع‏ ‏إلي‏ ‏أواخر‏ ‏العصر‏ ‏الروماني‏ ‏وغالبا‏ ‏كانت‏ ‏في‏ ‏مقابر‏ ‏وتم‏ ‏دمجها‏ ‏مع‏ ‏قطع‏ ‏جديدة‏ ‏ونحتت‏ ‏بشكل‏ ‏يتناسب‏ ‏مع‏ ‏بناء‏ ‏الدير‏.‏
أما‏ ‏اللوحات‏ ‏المرسومة‏ ‏فمعظمها‏ ‏كان‏ ‏يزين‏ ‏صوامع‏ ‏الصلاة‏ ‏في‏ ‏قلايات‏ ‏الرهبان‏ ‏ومعظم‏ ‏الحنيات‏ ‏تزدان‏ ‏بصورة‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏مانحا‏ ‏البركة‏ ‏بينماه‏ ‏وماسكا‏ ‏الكتاب‏ ‏بيسراه‏ ‏أهم‏ ‏محتويات‏ ‏الفناء‏ ‏منبر‏ ‏من‏ ‏ست‏ ‏درجات‏ ‏تزدان‏ ‏حافته‏ ‏العليا‏ ‏المستديرة‏ ‏بصدفة‏ ‏يتوسطها‏ ‏صليب‏ ‏وحولها‏ ‏كتابة‏ ‏قبطية‏ ‏ونعود‏ ‏مرة‏ ‏أخري‏ ‏من‏ ‏الفناء‏ ‏لنكمل‏ ‏باقي‏ ‏قاعات‏ ‏المتحف‏.‏
قاعة‏ ‏أبوللو
نجد‏ ‏قاعة‏ ‏الأنبا‏ ‏أبوللو‏(‏باويط‏),‏ويوجد‏ ‏نبذة‏ ‏عنها‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏القاعة‏ ‏وباويط‏ ‏قرية‏ ‏قرب‏ ‏أسيوط‏,‏وفي‏ ‏واجهة‏ ‏هذه‏ ‏القاعة‏ ‏لوحة‏ ‏ضخمة‏ ‏من‏ ‏القرن‏ ‏السادس‏ ‏الميلادي‏ ‏تمثل‏ ‏نموذجا‏ ‏للزخارف‏ ‏المتشابكة‏(‏ملونة‏ ‏بأسلوب‏ ‏التمبرا‏)‏كان‏ ‏يتم‏ ‏تنفيذها‏ ‏بواسطة‏ ‏البرجل‏ ‏وهي‏ ‏متعددة‏ ‏الألوان‏.‏
كان‏ ‏يستخدم‏ ‏هذا‏ ‏الأسلوب‏ ‏لتزيين‏ ‏الحواف‏ ‏السفلية‏ ‏للجدران‏ ‏وأهم‏ ‏محتويات‏ ‏القاعة‏ ‏اللوحة‏ ‏الجدارية‏(‏فريسك‏)‏الشهيرة‏ ‏تمثل‏ ‏شرقية‏ ‏باويط‏ ‏الجزء‏ ‏العلوي‏ ‏يمثل‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏جالسا‏ ‏علي‏ ‏العرش‏ ‏والسفلي‏ ‏تمثل‏ ‏السيدة‏ ‏العذراء‏ ‏تحمل‏ ‏الطفل‏ ‏يسوع‏ ‏وعلي‏ ‏جانبيها‏ ‏الاثنا‏ ‏عشر‏ ‏رسولا‏ ‏واثنان‏ ‏من‏ ‏القديسين‏ ‏المحليين‏ ‏ترجع‏ ‏إلي‏ ‏القرن‏ ‏السادس‏ ‏الميلادي‏.‏
مختارات‏ ‏قبطية
وفي‏ ‏نهاية‏ ‏الدور‏ ‏الأول‏ ‏يجد‏ ‏الزائر‏ ‏نفسه‏ ‏أمام‏ ‏السلم‏ ‏الذي‏ ‏يقوده‏ ‏إلي‏ ‏الدور‏ ‏العلوي‏ ‏ويبدأ‏ ‏بقاعة‏ ‏بها‏ ‏مختارات‏ ‏من‏ ‏الحضارة‏ ‏القبطية‏ ‏وأبرز‏ ‏محتويات‏ ‏هذه‏ ‏القاعة‏ ‏تمثال‏ ‏النسر‏ ‏الروماني‏ ‏وهو‏ ‏من‏ ‏البرونز‏.‏
ويتوسط‏ ‏القاعةفترينةتضم‏ ‏الكثير‏ ‏من‏ ‏العملات‏ ‏الذهبية‏ ‏الواضحة‏ ‏النقوش‏ ‏عليها‏ ‏وعثر‏ ‏عليها‏ ‏منذ‏ ‏عدة‏ ‏سنوات‏ ‏بدير‏ ‏الأنبا‏ ‏شنودة‏,‏الدير‏ ‏الأبيض‏ ‏بسوهاج‏ ‏وترجع‏ ‏إلي‏ ‏القرن‏ ‏السابع‏ ‏الميلادي‏ ‏وهي‏ ‏عملات‏ ‏من‏ ‏العصر‏ ‏البيزنطي‏ ‏ضمنها‏ ‏عملات‏ ‏من‏ ‏عصر‏ ‏الإمبراطور‏ ‏فوكاس‏(602‏م‏-610‏م‏)‏والإناء‏ ‏الفخاري‏ ‏الذي‏ ‏يضم‏ ‏الكنز‏ ‏يرجع‏ ‏إلي‏ ‏القرن‏ ‏السابع‏ ‏الميلادي‏.‏
وتوجدفترينةعرضية‏ ‏تضم‏ ‏عدة‏ ‏أناجيل‏ ‏ترجع‏ ‏إلي‏ ‏القرن‏ ‏الحادي‏ ‏عشر‏ ‏والثالث‏ ‏عشر‏ ‏الميلاديين‏ ‏مكتوبة‏ ‏بالعربي‏ ‏وبالقبطي‏ ‏علي‏ ‏ورق‏ ‏رق‏(‏جلد‏ ‏غزال‏)‏كما‏ ‏توجد‏ ‏منجلية‏ ‏خشبية‏(‏لقراءة‏ ‏الإنجيل‏)‏من‏ ‏دير‏ ‏الأمير‏ ‏تادرس‏ ‏بحارة‏ ‏الروم‏ ‏ترجع‏ ‏إلي‏ ‏القرن‏13-14‏م‏ ‏بها‏ ‏خزانة‏ ‏لحفظ‏ ‏المخطوطات‏ ‏مرصعة‏ ‏بالعاج‏.‏
قصص‏ ‏الإنجيل
والقاعة‏ ‏التالية‏ ‏تعبر‏ ‏بالوسوم‏ ‏الجدارية‏ ‏عن‏ ‏القصص‏ ‏التي‏ ‏وردت‏ ‏في‏ ‏الإنجيل‏ ‏منها‏ ‏لوحة‏ ‏توضح‏ ‏إبراهيمأبو‏ ‏الآباءيقدم‏ ‏ابنه‏ ‏ذبيحة‏,‏ومنظر‏ ‏جداري‏ ‏آخر‏ ‏يوضح‏ ‏مشهدا‏ ‏لآدم‏ ‏وحواء‏ ‏قبل‏ ‏الخطيئة‏ ‏وفي‏ ‏نفس‏ ‏اللوحة‏ ‏مشهد‏ ‏لهما‏ ‏بعد‏ ‏الخطيئة‏ ‏والأكل‏ ‏من‏ ‏الشجرة‏ ‏التي‏ ‏حذرهما‏ ‏الله‏ ‏من‏ ‏الأكل‏ ‏منها‏ ‏وكل‏ ‏منهما‏ ‏يمسك‏ ‏بورقة‏ ‏شجر‏ ‏يستر‏ ‏بها‏ ‏عورته‏.‏
ملابس‏ ‏كهنوتية‏ ‏ونسيج
ثم‏ ‏يتجة‏ ‏الزائر‏ ‏مباشرة‏ ‏إلي‏ ‏قاعة‏ ‏تضم فترينة‏ ‏كبيرة‏ ‏في‏ ‏وسط‏ ‏القاعة‏ ‏بها‏ ‏ملابس‏ ‏كهنوتية‏ ‏أبرزها‏ ‏تونية‏(‏قميص‏)‏ولكنها‏ ‏مطرزة‏ ‏تطريزا‏ ‏عبارة‏ ‏عن‏ ‏السيدة‏ ‏العذراء‏ ‏تحمل‏ ‏الطفل‏ ‏يسوع‏ ‏وحولها‏12‏رسولا‏ ‏وبعض‏ ‏الملائكة‏ ‏وأشكال‏ ‏صلبان‏ ‏وعلي‏ ‏الأكمام‏ ‏مشهد‏ ‏لقديس‏ ‏يمتطي‏ ‏جواده‏ ‏وفي‏ ‏نفسالفترينةفي‏ ‏الأرضية‏ ‏تاج‏ ‏كان‏ ‏مهدي‏ ‏للأنبا‏ ‏كيرلس‏ ‏الخامس‏ ‏البطريرك‏ ‏كتب‏ ‏عليه‏ ‏باللغة‏ ‏الأمهريةتاج‏ ‏النجاشي‏ ‏يوحنا‏ ‏ملك‏ ‏ملوك‏ ‏أثيوبياوهو‏ ‏من‏ ‏البرونز‏ ‏المطلي‏ ‏بالذهب‏,‏هدية‏ ‏من‏ ‏الإمبراطور‏ ‏منليك‏ ‏الثاني‏ ‏إمبراطور‏ ‏الحبشة‏(‏القرن‏19).‏
كما‏ ‏يوجد‏ ‏غمد‏ ‏لشوكة‏ ‏وسكين‏ ‏الأنبا‏ ‏يوحنا‏ ‏الثامن‏ ‏عشر‏ ‏البطريرك‏(1799-1796‏م‏)‏فضة‏ ‏مطلية‏ ‏بالذهب‏ ‏تم‏ ‏إحضاره‏ ‏من‏ ‏الكنيسة‏ ‏المرقسية‏ ‏بالأزبكية‏.‏
وتوجد‏ ‏كذلك صدرية‏ ‏بدرشيل من‏ ‏الأطلس‏ ‏الأحمر‏ ‏مشغولة‏ ‏بخيوط‏ ‏الفضة‏ ‏مرخرفة‏ ‏بتطريز‏12‏رسولا‏ ‏كتب‏ ‏اسم‏ ‏كل‏ ‏رسول‏ ‏بالعربية‏ ‏وكتب‏ ‏التاريخ‏ ‏الهجري‏ ‏بجوار‏ ‏التاريخ‏ ‏الميلادي‏ ‏وتعد‏ ‏المقابر‏ ‏هي‏ ‏المصدر‏ ‏الرئيسي‏ ‏للنسيج‏ ‏القطبي‏ ‏وهي‏ ‏ليست‏ ‏مجرد‏ ‏ألوان‏ ‏جذابة‏ ‏ولكنها‏ ‏مصدر‏ ‏للمعلومات‏ ‏عن‏ ‏الطبقات‏ ‏الاجتماعية‏ ‏والحياة‏ ‏اليومية‏ ‏ومعتقدات‏ ‏وعادات‏ ‏نساجيها‏ ‏والمنسوجية‏ ‏لهم‏ ‏وتوجد‏ ‏أنماط‏ ‏متعددة‏ ‏منها‏(‏التونيكا‏)‏القمصان‏ ‏وهي‏ ‏أثواب‏ ‏لها‏ ‏أشرطة‏ ‏منسوجة‏ ‏بطريقة‏ ‏القباطي‏ ‏تتدلي‏ ‏من‏ ‏الأكتاف‏ ‏حتي‏ ‏الخصر‏,‏صنع‏ ‏أغلبها‏ ‏من‏ ‏الكتان‏ ‏والصوف‏ ‏وندر‏ ‏استخدام‏ ‏القطن‏,‏واستخدام‏ ‏الحرير‏ ‏المستورد‏ ‏دورا‏ ‏في‏ ‏صناعة‏ ‏النسيج‏.‏
برديات‏ ‏نجع‏ ‏حمادي
كان‏ ‏أحد‏ ‏الجمالين‏ ‏يبحث‏ ‏عنسباخللتسميد‏ ‏في‏ ‏سفح‏ ‏جبل‏ ‏الطارف‏ ‏قرب‏ ‏قريةخمرة‏ ‏دومفي‏ ‏مصر‏ ‏العليا‏ ‏وأثناء‏ ‏البحث‏ ‏كشف‏ ‏عن‏ ‏مجموعة‏ ‏من‏ ‏المخطوطات‏ ‏داخل‏ ‏جرة‏ ‏كبيرة‏ ‏وكانت‏ ‏علي‏ ‏ورق‏ ‏بردي‏ ‏وتعد‏ ‏من‏ ‏أهم‏ ‏مجموعات‏ ‏البردي‏ ‏في‏ ‏العالم‏ ‏وترجع‏ ‏إلي‏ ‏القرن‏ ‏الرابع‏ ‏الميلاي‏ ‏وتحوي‏ ‏معلومات‏ ‏جديدة‏ ‏وثرية‏ ‏لدراسات‏ ‏تاريخ‏ ‏الأديان‏ ‏والقبطيات‏ ‏والفلسفة‏ ‏وعلم‏ ‏صناعة‏ ‏الكتب‏ ‏وتقنية‏ ‏تجليدها‏ ‏وتاريخ‏ ‏مجموعات‏ ‏المخطوطات‏.‏
عرف‏ ‏هذا‏ ‏الكشف‏ ‏بمكتبة‏ ‏نجع‏ ‏حمادي‏ ‏حيث‏ ‏أنها‏ ‏أقرب‏ ‏مدينة‏ ‏كبيرة‏ ‏حديثة‏ ‏بالمنطقة‏ ‏المكثشف‏ ‏فيها‏ ‏البرديات‏ ‏وتمثل‏ ‏مخطوطات‏ ‏هذه‏ ‏المكتبة‏ ‏المصدر‏ ‏الرئيسي‏ ‏لدراسة‏(‏الغنوسية‏)‏وهي‏ ‏حركة‏ ‏دينية‏ ‏كتب‏ ‏عنها‏ ‏وهاجمها‏ ‏آباء‏ ‏الكنيسة‏ ‏الأوائل‏ ‏مثل‏ ‏إرينيوس‏ ‏وكلمنت‏ ‏السكندري‏ ‏في‏ ‏القرن‏ ‏الثاني‏ ‏والثالث‏ ‏الميلادي‏ ‏تضم‏ ‏هذه‏ ‏القاعة‏ ‏درجا‏(‏ورق‏ ‏طويلة‏ ‏للغاية‏ ‏وعرضه‏ ‏صغير‏ ‏مكتوب‏ ‏ومصور‏)‏يضم‏ ‏صلوات‏ ‏وصورة‏ ‏للملاك‏ ‏ميخائيل‏ ‏وجد‏ ‏بدير‏ ‏الملاك‏ ‏القبلي‏ ‏بمصر‏ ‏القديمة‏ ‏ومخطوط‏ ‏كبير‏ ‏الحجم‏ ‏للبصخة‏ ‏المقدسة‏ ‏مكتوب‏ ‏بنهرين‏ ‏عربي‏ ‏وقبطي‏ ‏يعود‏ ‏إلي‏1625‏م‏(1342‏شهداء‏).‏
البشائر‏ ‏والمزامير
تحت‏ ‏مسمي‏ ‏الكتابة‏ ‏توجد‏ ‏قاعة‏ ‏بها‏ ‏عدد‏ ‏منالفتريناتبها‏ ‏عدة‏ ‏أناجيل‏ ‏تضم‏ ‏البشائر‏ ‏الأربعة‏ ‏وهي‏ ‏ملونة‏ ‏ومكتوبة‏ ‏علي‏ ‏ورق‏ ‏مصنوع‏ ‏من‏ ‏الكتان‏ ‏يرجع‏ ‏إلي‏ ‏القرن‏ ‏الثالث‏ ‏عشر‏ ‏الميلادي‏.‏كما‏ ‏يوجد‏ ‏جزء‏ ‏من‏ ‏بستان‏ ‏الرهبان‏ ‏مكتوب‏ ‏باللغة‏ ‏القبطية‏ ‏قطمارس‏(‏قراءات‏)‏الأناجيل‏ ‏طوال‏ ‏العام‏ ‏مكتوب‏ ‏باليونانية‏ ‏وفق‏ ‏الطقس‏ ‏اليوناني‏ ‏ومكتوب‏ ‏بالمداد‏ ‏الأحمر‏ ‏وزخارف‏ ‏بسيطة‏ ‏وكتب‏ ‏علي‏ ‏ورق‏ ‏من‏ ‏الرق‏(‏ق‏13‏م‏).‏
المزامير
خصصت‏ ‏قاعة‏ ‏بأكملها‏ ‏تضمفترينةمعروض‏ ‏فيها‏ ‏كتاب‏ ‏المزامير‏ ‏ولايزال‏ ‏محتفظا‏ ‏بغلافيه‏ ‏الخشبيين‏ ‏عثر‏ ‏عليه‏ ‏بقرية‏ ‏المضل‏ ‏بمحافظة‏ ‏بني‏ ‏سويف‏ ‏ويرجع‏ ‏إلي‏ ‏القرنين‏ ‏الرابع‏ ‏والخامس‏ ‏الميلاديين‏.‏
النيل‏ ‏والحياة‏ ‏اليومية
وتوجد‏ ‏قاعتان‏ ‏توضحان‏ ‏المناظر‏ ‏الساحرة‏ ‏المطلة‏ ‏علي‏ ‏النيل‏ ‏جسدها‏ ‏الفنان‏ ‏القبطي‏ ‏بالنحت‏ ‏وبالرسم‏ ‏أنشطة‏ ‏الحياة‏ ‏اليومية‏.‏
الأيقونات
نأتي‏ ‏لأهم‏ ‏وأجمل‏ ‏أقسام‏ ‏المتحف‏ ‏الذي‏ ‏يضم‏ ‏نخبة‏ ‏هائلة‏ ‏من‏ ‏الأيقونات‏ ‏ذات‏ ‏طرز‏ ‏فنية‏ ‏مختلفة‏,‏وكان‏ ‏يتم‏ ‏الرسم‏ ‏في‏ ‏البداية‏ ‏علي‏ ‏جدران‏ ‏الأديرة‏ ‏والكنائس‏ ‏وهو‏ ‏ما‏ ‏يعرف‏(‏بالفريسك‏)‏وأخذه‏ ‏الفنان‏ ‏القبطي‏ ‏من‏ ‏نفس‏ ‏أسلوب‏ ‏الرسم‏ ‏علي‏ ‏جدران‏ ‏المعابد‏ ‏في‏ ‏مصر‏ ‏القديمة‏ ‏ولكن‏ ‏أثناء‏ ‏عصور‏ ‏الاضطهاد‏ ‏تم‏ ‏هدم‏ ‏العديد‏ ‏من‏ ‏الكنائس‏ ‏بما‏ ‏فيهاالفريسكاتومن‏ ‏هنا‏ ‏برزت‏ ‏فكرة‏ ‏الرسم‏ ‏علي‏ ‏الأخشاب‏ ‏أو‏ ‏الجص‏ ‏وهو‏ ‏ما‏ ‏يعرف‏ ‏بالأيقونة‏ ‏والتي‏ ‏يمكن‏ ‏حملها‏ ‏في‏ ‏حالة‏ ‏الهجوم‏ ‏علي‏ ‏الكنائس‏,‏وأيقونة‏ ‏كلمة‏ ‏يونانية‏ ‏تعني‏ ‏صورة‏,‏ويمكن‏ ‏أن‏ ‏تحوي‏ ‏صورا‏ ‏بالألوان‏ ‏تمثل‏ ‏قديسين‏ ‏أو‏ ‏أحداثا‏ ‏أو‏ ‏موضوعات‏ ‏دينية‏ ‏أما‏ ‏الألوان‏ ‏التي‏ ‏استعملت‏ ‏في‏ ‏الرسم‏ ‏فكانت‏ ‏من‏ ‏نوع‏ ‏يسمي‏(‏التمبرا‏)‏أي‏ ‏الألوان‏ ‏المخلوطة‏ ‏بالغراء‏ ‏أو‏ ‏زلال‏ ‏البيض‏ ‏ويلجأ‏ ‏الفنان‏ ‏إلي‏ ‏تذهيب‏ ‏خلفية‏ ‏الرسم‏.‏
وهناك‏ ‏العديد‏ ‏من‏ ‏الأيقونان‏ ‏تمت‏ ‏علي‏ ‏أيدي‏ ‏فنانين‏ ‏مسيحيين‏ ‏أجانب‏ ‏كانوا‏ ‏ضيوف‏ ‏في‏ ‏مصر‏ ‏من‏ ‏الأرمن‏ ‏والسريان‏ ‏ومن‏ ‏أشهر‏ ‏أيقونات‏ ‏هذا‏ ‏القسم‏ ‏أيقونة‏ ‏توضح‏ ‏زيارة‏ ‏الأنبا‏ ‏أنطونيوس‏ ‏للأنبا‏ ‏بولا‏ ‏ويظهر‏ ‏الغراب‏ ‏حاملا‏ ‏رغيفا‏ ‏من‏ ‏الخبز‏ ‏ترجع‏ ‏للقرن‏18‏م‏,‏أيقونة‏ ‏تمثل‏ ‏هروب‏ ‏العائلة‏ ‏المقدسة‏ ‏إلي‏ ‏مصر‏ ‏ترجع‏ ‏للقرن‏ ‏الثامن‏ ‏عشر‏ ‏الميلادي‏. ‏
معادن‏ ‏وفخار‏ ‏وزجاج
توجد‏ ‏قاعة‏ ‏تضم‏ ‏مشغولات‏ ‏معدنية‏ ‏منها‏ ‏مجموعة‏ ‏نادرة‏ ‏من‏ ‏المسارج‏ ‏الكبيرة‏ ‏والصغيرة‏ ‏تزينها‏ ‏طيور‏ ‏وحيوانات‏.‏وكان‏ ‏الصانع‏ ‏القبطي‏ ‏يصهر‏ ‏المعادن‏ ‏ويعيد‏ ‏تشكيلها‏ ‏وهناك‏ ‏تشابه‏ ‏بين‏ ‏صناعة‏ ‏المعادن‏ ‏في‏ ‏العصر‏ ‏الفرعوني‏ ‏والتي‏ ‏وجدت‏ ‏في‏ ‏المقابر‏ ‏وصناعة‏ ‏المعادن‏ ‏في‏ ‏العصر‏ ‏القبطي‏ ‏ويوجدفترينةتضم‏ ‏معروضات‏ ‏ذهبية‏ ‏كأقراط‏ ‏نسائية‏ ‏علي‏ ‏شكل‏ ‏عنقود‏ ‏العنب‏ ‏وصلبان‏ ‏وأغلفة‏ ‏أناجيل‏ ‏ضخمة‏ ‏الحجم‏ ‏من‏ ‏النحاس‏ ‏والفضة‏,‏كما‏ ‏يوجد‏ ‏مجموعة‏ ‏منالشورياتوهي‏ ‏كلمة‏ ‏قبطية‏ ‏معناها‏ ‏المبخرة‏ ‏يرجع‏ ‏عدد‏ ‏منها‏ ‏إلي‏ ‏القرن‏ ‏الخامس‏-‏السابع‏ ‏الميلادي‏.‏
كما‏ ‏توجد‏ ‏مجموعة‏ ‏من‏ ‏الأساور‏ ‏والخلاخيل‏ ‏والأقراط‏ ‏والخواتم‏ ‏ومكاحل‏ ‏مصنوعة‏ ‏من‏ ‏الفضة‏ ‏أو‏ ‏النحاس‏ ‏وعدد‏ ‏من‏ ‏المشغولات‏ ‏الخشبية‏ ‏والعاجية‏ ‏منها‏ ‏أمشاط‏ ‏وأبرزها‏ ‏مشط‏ ‏من‏ ‏العاج‏ ‏به‏ ‏نقوش‏ ‏بارزة‏ ‏توضح‏ ‏معجزةقيام‏ ‏لعازر‏ ‏من‏ ‏الأمواتوشفاء‏ ‏الأعميترجع‏ ‏إلي‏ ‏القرن‏ ‏الرابع‏-‏الخامس‏ ‏الميلادي‏.‏
كما‏ ‏يوجد‏ ‏العديد‏ ‏من‏ ‏الآنية‏ ‏الفخارية‏ ‏أبرزها‏ ‏إناء‏ ‏فخاري‏ ‏منقوش‏ ‏عليه‏ ‏وجه‏ ‏آدمي‏ ‏وعناقيد‏ ‏من‏ ‏العنب‏ ‏به‏ ‏كسر‏ ‏من‏ ‏الرأس‏.‏
الهودج
أسفل‏ ‏سلم‏ ‏الدور‏ ‏العلوي‏ ‏بعد‏ ‏الانتهاء‏ ‏من‏ ‏الزيارة‏ ‏لهذا‏ ‏الدور‏ ‏يقبع‏ ‏أسفله‏ ‏تحفة‏ ‏فنية‏ ‏عبارة‏ ‏عن‏ ‏هودج‏ ‏من‏ ‏خشب‏ ‏الأبنوس‏ ‏مطعم‏ ‏بالعاج‏ ‏صنع‏ ‏في‏ ‏العصر‏ ‏العثماني‏ ‏وكانت‏ ‏تنقل‏ ‏فيه‏ ‏السيدات‏ ‏لزيارة‏ ‏القدس‏.‏
الجناح‏ ‏القديم
تجد‏ ‏نفسك‏ ‏عن‏ ‏طريق‏ ‏ممر‏ ‏في‏ ‏الجناح‏ ‏القديم‏ ‏والذي‏ ‏يضم‏ ‏نخبة‏ ‏هائل‏ ‏من‏ ‏الآثار‏ ‏القبطية‏ ‏من‏ ‏الخشب‏ ‏والمنسوجات‏ ‏والمعادن‏ ‏مجمعة‏ ‏من‏ ‏الكنائس‏ ‏الأثرية‏ ‏بمصر‏ ‏القديمة‏.‏
تعديلات‏ ‏مهمة
يوجد‏ ‏شكوي‏ ‏من‏ ‏العاملين‏ ‏في‏ ‏بازار‏ ‏المتحف‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏ثمن‏ ‏التذكرة‏ ‏للأجانب‏ ‏وثمنها‏ ‏أربعون‏ ‏جنيها‏ ‏يقلل‏ ‏من‏ ‏عدد‏ ‏الزائرين‏ ‏الأجانب‏ ‏ومن‏ ‏المفترض‏ ‏أن‏ ‏تتاح‏ ‏الفرصة‏ ‏بشكل‏ ‏أكبر‏ ‏لزوار‏ ‏منطقة‏ ‏مصر‏ ‏القديمة‏ ‏من‏ ‏السائحين‏ ‏لدخول‏ ‏المتحف‏,‏بعض‏ ‏المعروضات‏ ‏عليها‏ ‏كتابة‏ ‏إرشادية‏ ‏غير‏ ‏كافية‏ ‏للربط‏ ‏بين‏ ‏المعروض‏ ‏والرموز‏ ‏القبطية‏ ‏التي‏ ‏يريد‏ ‏الفنان‏ ‏القبطي‏ ‏التعبير‏ ‏عنها‏ ‏مثلا‏ ‏نقوش‏ ‏حجرية‏ ‏عليها‏ ‏طاووس‏ ‏دون‏ ‏تعريف‏ ‏أن‏ ‏الطاووس‏ ‏يرمز‏ ‏في‏ ‏المسيحية‏ ‏للقيامة‏.‏عدم‏ ‏توفير‏ ‏دليل‏ ‏بسعر‏ ‏مناسب‏ ‏لزوار‏ ‏المعرض‏,‏والكافتيريا‏ ‏لا‏ ‏تعمل‏ ‏حتي‏ ‏الآن‏.‏
الجامعة‏ ‏الأمريكية
تصدر‏ ‏دليلا‏ ‏للمتحف‏ ‏القطبي
مشاركة‏ ‏من‏ ‏الجامعة‏ ‏الأمريكية‏ ‏في‏ ‏الاحتفال‏ ‏بافتتاح‏ ‏المتحف‏ ‏القطبي‏ ‏بعد‏ ‏تجديده‏ ‏تقوم‏ ‏حاليا‏ ‏بالتعاون‏ ‏مع‏ ‏المجلس‏ ‏الأعلي‏ ‏للآثار‏ ‏تحت‏ ‏إشراف‏ ‏الدكتور‏ ‏جودت‏ ‏جبره‏ -‏المدير‏ ‏الأسبق‏ ‏للمتحف‏ ‏القبطي‏ ‏وأحد‏ ‏علماء‏ ‏القبطيات‏-‏بإصدار‏ ‏دليل‏ ‏عن‏ ‏المتحف‏240‏صفحة‏ ‏و‏200‏صورة‏ ‏ملونة‏ ‏في‏ ‏ديسمبر‏ ‏من‏ ‏هذا‏ ‏العام‏ ‏كما‏ ‏أصدرت‏ ‏الجامعة‏ ‏مجموعة‏ ‏مكونة‏ ‏من‏ ‏عشر‏ ‏صور‏ ‏أصلية‏ ‏لأهم‏ ‏مقتنيات‏ ‏المتحف‏,‏وكروت‏ ‏تهنئة‏ ‏تضم‏ ‏صورا‏ ‏لمحتويات‏ ‏المتحف‏.‏
كما‏ ‏صدرت‏ ‏نتيجة‏ ‏تذكارية‏ ‏متاحة‏ ‏حاليا‏ ‏بها‏ ‏صور‏ ‏من‏ ‏المتحف‏ ‏وهي‏ ‏نتيجة‏ ‏عام‏2007.


*************************************

افتتحه الرئيس وتكلف 30 مليون جنيه : هبوط في أرضية المتحف القبطي

جريدة المصريون الإلكترونية : بتاريخ 6 - 2 - 2007 م بعد فترة قصيرة من افتتاح الرئيس مبارك للمتحف القبطي والذي بلغت تكلفته 30 مليون جنيه فوجئت إدارة المتحف بهبوط في أرضية المتحف بمقدار مترين ...في الوقت نفسه أكدت مصادر بإدارة المتحف أنه بالرغم من التكلفة المرتفعة للمتحف إلا أن المتحف يفتقر لوجود مجسات للأرضية وهو ما يمثل خطورة بالغة على الآثار الموجودة به .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المتحف القبطى (مقال من وطنى)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الجيولوجى المصرى EgyGeologist :: متاحف :: المتحف القبطى :: ايقونات-
انتقل الى: