الجيولوجى المصرى EgyGeologist
منتدى الجيولوجى المصرى يرحب بزائره الكريم..
هذه الرساله تفيد بانك غير مسجل..
برجاء التسجيل للاستفاده المشتركه..كى تستطيع التعليق على الموضوعات ...ولتقييمنا...
وايضا لإرسال جديد المنتدى اليك
التسجيل مجانا ولن يستغرق ثوانى...كى نستطيع الاستمرار فى تقديم الخدمه
مطلوب مشرفين ومديرين .............
الجيولوجى المصرى
Dear Sir,
Register plz.

الجيولوجى المصرى EgyGeologist

لكل المهتمين بعلوم الارض والجيولوجيا ,علوم ,تعدين ,خامات ,مناجم ,اكسسوار ,معدات ,مكياج ,تجميل ,مقالات ,ازياء,صناعات ,كيميا,متاحف ,ديكور ,اثار,مصر,القبطيه,الاسلاميه,الفرعونيه,اخبار,تاريخ,سياحه,
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثدخولالتسجيل
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 54 بتاريخ الأحد سبتمبر 25, 2011 2:06 am
المواضيع الأكثر شعبية
جنوب سيناء بالصور(شرم دهب كاترين طابا نويبع)
تليفونات الفنادق والقرى السياحيه وتصنيفها بشرم الشيخ
طريقة عمل الاكلير بالصور
الفن الإسلامي في العصر الأموي 41-132هـ
المتحف القبطى من الداخل بالصور
نافورات للمنازل رائعه
كل شئ عن مراحل تصنيع الاسمنت البورتلاندى .....ببساطه
المتحف المصرى بالصور
كتالوج فساتين زفاف .....يجنن
كتاب عن المعادن وخصائصها
سحابة الكلمات الدلالية
المتحف الملك القبطى الاول المعادن خريطة سيناء الديكورات خرائط الصخور جنوب الفن طريقة العباسي الكاولين المقدس الزجاج متحف احدث الشيخ كتاب الاسمنت envi العصر اكسسوار التعدين
المواضيع الأخيرة
المواضيع الأكثر نشاطاً
متحف الاقصر>>Luxor Museum>
كتالوج فساتين زفاف .....يجنن
نسيج ومنسوجات
الموسوعه الكيميائيه
النهر
المتحف القبطى من الداخل بالصور
الغريب وغير الألوف فى الديكورات.....ديكورات مفتكسه
الفحم الحجرى
How to Mine and Prospect for Placer Gold By J.M. West Foreword
الموسوعه المبسطه للجيولوجيا
عنوانا على الفيس بوك

شاطر | 
 

 ملمح عن الحياه الثقافيه عند الفراعنه...الادب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 1713
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 26/08/2011

مُساهمةموضوع: ملمح عن الحياه الثقافيه عند الفراعنه...الادب   الأربعاء يناير 04, 2012 8:08 pm

الحياه الثقافية - الأدب

كان لقدماء المصريين
أدب حقيقي ويوجد الجزء الأكبر منه مكتوبا بالمداد بخط دارج ( بالخط
الهيراطيقي ثم بالخط الديموطيقي ) ، على ورق البردي وقطع الأوستراكا ، والمخطوطات التي وُجدت هشة ولم يبق فيها إلا القليل من النصوص .
والمؤلفات المتنوعة المعروفة هامة ، إذ تعطي لمحة عن غزارة الإنتاج الأدبي
الحقيقية ، ومن خير ما صيغ ( أدب الحكمة ، الخيال القصصي ، وقصائد الغرام
، الموضوعات البلاغية ، النقد ، الرسائل ، وغير ذلك ) ، كما تصبح قصة حر
قصيدة بطولة ، مثل موقعة قادش التي خاضها رمسيس الثاني ، ويمكن أن يكون
أساس معبد موضوع قصة ، كما يمكن صياغة كتب التعاويذ السحرية في لغة زخرفية
رشيقة .
وتمخضت أفكار الكهنة عن قصة مؤثرة كي يؤكدوا قوة الإله (أميرة باكختان) ،
وقد نشر أمنمحات الأول مغتصب العرش ، قصة تنبؤية لكي يبرهن على حقه في
العرش ، ولما عاد "ون أمون" من رحلة عمل في سوريا ، روى قصة مغامراته بأسلوب أوديسيوس ، وقد وصل ذوق المصريين للأدب إلى كل مكان .
ولكل نوع من الأدب تقاليده وصورته وفكرته وأسلوبه ، ويعطي هذا التنوع فكرة طيبة عن المجموع ، ويلوح أن القصص في الأدب المصري القديم
أكثر عدداً من الأساطير ، وأن الأخلاق الأجتماعية أعظم أهمية من اللاهوت ،
فهؤلاء القوم الغارقين في التأملات الدينية ، والعائشين في ظلال
المومياوات ، خلقوا أدباً يتناول الحياة البشرية والمسائل الجارية في كل
عصر ، فإذا ما قرأ المرء قصصهم وأغانيهم وأمثالهم ، أختفت الأشباح المظلمة
المستمدة من ديانتهم ، وأكتُشف مكانها شعب حي ملئ بالأفراح والأمال
والمخاوف ، ويبدو المصري كشخص حقيقي مرح ، يهوى الحياة ، ويطرب للنكتة والفصاحة ، كما يبدو أجتماعيا ذا إحساس بالعدالة ، وداعية للأخلاق ، وكثير المراوغة .
يعتبر الأدب المرآة التي تعكس عقلية وأماني أي شعب، ويوضح مدى النضوج
الذهني وتقدم هذا المجتمع ، ويعد الكتبة أصحاب الدور الأساسي في الحياة
الثقافية في مصر القديمة، واعتبروا الفنانين الرئيسيين لحضارتها.
فقد كانت لهم قدرات إبداعية خلاقة مكنتهم من تحرير ومراجعة النصوص
الدينية، ومنحتهم قدرة على القيام بتأليف نصوص أدبية جديدة من حكايات وقصص
وأنواع أخرى من الأدب لم تكن معروفة.
وينقسم الأدب المصري إلى أفرع منها:
الأول: الأساطير الدينية
وهي خاصة بالآلهة وما يدور بين الآلهة وبعضها وبين الآلهة والطبيعة، وهى
تشير إلى حوادث حدثت في الماضي البعيد مزجت بين حقائق وأحداث حدثت بالفعل
وبين الخيال لدى الناقل والمدون أو الكاتب وتبدل فيها وأمتزج بين أحداث تاريخية قديمة وخرافات شطح فيها العقل ومن أهم هذه الأساطير، أسطورة إيزيس وأوزوريس، وأسطورة نجاة البشر، وأسطورة حيلة إيزيس.
ثانيا : القصص
ظهرت القصة في مصر القديمة
لغرض القصة ذاته وليس اعتماداً على أحداث وقعت أو لتفسير بعض القضايا
المعروفة ولكن كقصة من خيال القاص أو الكاتب يكتبها من نسج خياله وقد بدأت
القصة مع بداية العصور التاريخية ولقد أحب المصريين القدماء القصص وحفظوها وتناقلوها من جيل إلى جيل ووجدت تشجيعاً من الملوك لكتابها ومن هذه القصص، قصة سنوحي المصري، وقصة الملاح والجزيرة النائية، وقصة القروي الفصيح، وقصة الملك خوفو والسحرة، وقصة الزوجة الخائنة، وغيرها الكثير من القصص.
ثالثا : الأناشيد
كان يرددها المصريين
القدماء العديد من الأناشيد في مدح الآلهة المختلفة والملوك، ومن هذه
الأناشيد، نشيد النيل الخاص بـ " حابى " إله النيل، لأفضاله على مصر وخاصة أيام الفيضانات .
ونشيد " أخناتون " والذي يخاطب فيه الملك اخناتون لإلهه الجديد " آتون " وهو القوة الكامنة في قرص الشمس وقد كتب اخناتون العديد من هذه الأناشيد الجميلة.
رابعا : الأغاني والشعر
عرف المصري القديم
أنواع من الأغاني الجماعية لأصحاب الحرف والمهن، ففي الحقل أثناء العمل
وجنى المحاصيل يقوم الفلاحون بالغناء، كذلك العمال والصيادين كل يعمل
ويستعين على العمل الشاق بالغناء سواء الجماعي أو فردى ويرد عليه المجموع.
وكان يوجد أيضا الأغاني الوطنية للانتصارات وعودة الجيوش من ميدان القتال مثل نشيد أو أغنية " أونى ".
وهناك العديد من أغاني الشعر ذات الوزن كان يتغنى بها الأفراد ويحرص بعض
النبلاء على تسجيلها في مقابرهم للاستمتاع بها في العالم الآخر منها أغنية
العازف على القيثارة، ومن الأغاني أيضا أغاني الحب والغزل ونلمس فيها
العفة والحنان وأكثرها يكون حوار بين فتى وفتاة يبث لكل منهم مشاعره للأخر
، ومنها ما يتناول جمال الطبيعة من نيل وحقول وأشجار وطيور تنم عن مدى رقة
أحاسيس المصريين القدماء، ومعظم هذه الأغاني مكتوبة على أوراق البردي .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المدير العام
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 1713
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 26/08/2011

مُساهمةموضوع: البلاغة   الأربعاء يناير 04, 2012 8:10 pm

يقول أدب الحكمة يجب أن يكون الرجل الصامت قدوة لكل مصري كريم عريق الأصول ، ولكن كيف تستطيع حضارة وليدة الأتصال بين العالم الأفريقي وعالم البحر المتوسط أن تتجاهل البلاغة والأسراف في المجاملة ؟! .
ومنذ عصر بناة الأهرام أتجه المصريون
إلى تنميق عباراتهم وإلى التلاعب بالألفاظ في النصوص ذات الطابع الأدبي ،
ومما قالوه ( إذا قابلت رجلاً يعادلك في المجادلة فدع مهارتك تتغلب عليه )
، يبدو أنه ليس من الضروري أن ينال المرء مقعدأ في المجالس لكي ينتفع من
قوة الكلام .
فلقد ترافع قروي متواضع بنفسه في قضيته بألفاظ جيدة الأختيار ، حتى أن الملك أمر القاضي بمد الأجراءات وتسجيل مرافعة ذلك الرجل .
ولكن الشكايات التسع التي يقال إن ذلك الرجل القروي - الذي هو أحد رعايا
طاغيه متأله - قد أرتجلها ، ربما لم تبلغ مبلغ الأسلوب الأتيكي المعتدل ،
بل ربما يبعث الحشد العارم من الزخرف البلاغي السأم في نفس السامع ، فقال
( أيها السيد العظيم السامي ، يا سيدي ، العظيم بين العظماء ، والغني وسط
الرجال الأغنياء ، الذي يكتشف فيه العظيم أعظم منه ، والغني شخصاً أوفر
منه ثراءً ، دفة السماء وصابورة الأرض ) .
لقد كان هذا نموذجاً للفصاحة الجيدة ، التي تكثر فيها الحِكَم الموجزة ،
مثل (هل يأمر بالسرقة من يوصي بالأستقامة ؟! ) ، والصور البيانية الجزئية
، مثل ( هل عبور النهر على الأقدام هو خير طريق ؟! ) ، كما يكثر فيها
النصح بعمل الخير ، مثل ( لا تنطق بالكذب لأنك عظيم ، ولا تكن خفيفاً لأنك
رجل عظيم الوزن ) ، وأستدرار العطف ، مثل ( لا تسلب رجلاً فقيراً ممتلكاته
، فأمتعته هي أنفاس حياته ، فكل من أخذها منه خنقه ) ، وكان يشكي المعتدي
إلى إله الموتى .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ملمح عن الحياه الثقافيه عند الفراعنه...الادب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الجيولوجى المصرى EgyGeologist :: تاريخ واثار :: اثار وتاريخ فرعونى-
انتقل الى: