الجيولوجى المصرى EgyGeologist
منتدى الجيولوجى المصرى يرحب بزائره الكريم..
هذه الرساله تفيد بانك غير مسجل..
برجاء التسجيل للاستفاده المشتركه..كى تستطيع التعليق على الموضوعات ...ولتقييمنا...
وايضا لإرسال جديد المنتدى اليك
التسجيل مجانا ولن يستغرق ثوانى...كى نستطيع الاستمرار فى تقديم الخدمه
مطلوب مشرفين ومديرين .............
الجيولوجى المصرى
Dear Sir,
Register plz.

الجيولوجى المصرى EgyGeologist

لكل المهتمين بعلوم الارض والجيولوجيا ,علوم ,تعدين ,خامات ,مناجم ,اكسسوار ,معدات ,مكياج ,تجميل ,مقالات ,ازياء,صناعات ,كيميا,متاحف ,ديكور ,اثار,مصر,القبطيه,الاسلاميه,الفرعونيه,اخبار,تاريخ,سياحه,
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثدخولالتسجيل
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 11 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 11 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 54 بتاريخ الأحد سبتمبر 25, 2011 2:06 am
المواضيع الأكثر شعبية
جنوب سيناء بالصور(شرم دهب كاترين طابا نويبع)
تليفونات الفنادق والقرى السياحيه وتصنيفها بشرم الشيخ
طريقة عمل الاكلير بالصور
الفن الإسلامي في العصر الأموي 41-132هـ
المتحف القبطى من الداخل بالصور
نافورات للمنازل رائعه
كل شئ عن مراحل تصنيع الاسمنت البورتلاندى .....ببساطه
المتحف المصرى بالصور
كتالوج فساتين زفاف .....يجنن
كتاب عن المعادن وخصائصها
سحابة الكلمات الدلالية
سيناء الكاولين المقدس الزجاج طريقة جنوب متحف خريطة الفن احدث القبطى الاسمنت الاول الشيخ envi المتحف العصر التعدين المعادن الملك اكسسوار خرائط كتاب الصخور العباسي الديكورات
المواضيع الأخيرة
المواضيع الأكثر نشاطاً
متحف الاقصر>>Luxor Museum>
كتالوج فساتين زفاف .....يجنن
نسيج ومنسوجات
الموسوعه الكيميائيه
النهر
المتحف القبطى من الداخل بالصور
الغريب وغير الألوف فى الديكورات.....ديكورات مفتكسه
الفحم الحجرى
How to Mine and Prospect for Placer Gold By J.M. West Foreword
الموسوعه المبسطه للجيولوجيا
عنوانا على الفيس بوك

شاطر | 
 

 التمائم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 1713
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 26/08/2011

04012012
مُساهمةالتمائم


كان الرجال والنساء -على حد سواء - يلبسون القلائد التي
تغطي الصدر، وتتدلى من أسفل العنق، وتُصنع في معظم الأحيان من خرز مختلف
الألوان، مما يجعل ألوانها رائعة فوق الملابس المصرية البيضاء.



قلادة عريضة من النوع المسمى (وسخت). المتحف المصري (JE 46133).
وكانت
تظهر حول الرقبة سلسلة ذهبية تحمل حلية ذهبية كبيرة مطعّمة بالجواهر، أو
تميمة جميلة. وكانت هناك أيضاً أساور تزيّن المعاصم، وخلاخيل تزيّن
الكواحل، وقد انتشرت هذه الخلاخيل بين النساء كما هو الحال الآن.




قلادة من العقيق الاحمر بها رمز لوجة الالهة سخمت. ([04/030] رقم 4818) متحف ايجتو،ايطاليا.

التمائم والغرض السحري أو الديني

اعتنقت الديانة المصرية القديمة
فكرة أن بعض أنواع الحلي له قيمة سحرية تحفظه وتبعد الشرورعن الجسد سواء
الحي او الذي بالعالم الاخر ومومياة وتوقف تأثير السحر ضده مثل التمائم التي تعطي حاملها قوة وبركة وحسن طالع وحظا سعيدة حسب عقيدته التي يعتقدها ولذلك فان الحلي لها قوة التميمة السحرية.



تميمة عمود الجد من القيشاني. متحف الارد بيرسون أمستردام تحت رقم APM 8820.عصر الدولة الحديثة

وتطورت فكرة لبس الحلي بعد ذلك حتى
أصبحت تستعمل كتميمة وأدخلت عليها العناصر الزخرفية التي تظهر جمال من
يرتديها واستمدت الحلي موادها وأشكالها و رموزها من البيئة المصرية.



تميمة من المادة القيشاني المتزجيج. متحف بليتسايوس هلدسهايم، تحت رقم 4543. العصر الروماني

فكان هناك حلي تستعمل للتزين في الحياة اليومية
واخرى تستعمل كتميمة للحراسة والحماية وعادتن كانت تصنع من الذهب وترصع
بأحجار شبة كريمة وتزود بمشابك أومحابس أو بسلك ذهب أو خيوط رفيعة.



تميمة من مادة القيشاني. العصر المتأخر. رقم التسجيل E 47 (n. cat. 162)،المتحف القومي للآثار بلشبونة

وهناك من الحلي ما يستخدم كتمائم للتزين والحماية في العالم الآخر، ولها
أغراض سحرية لحماية من يلبسها في العالم الآخر وحماية جسده من كل الشرور.
وكانت تعد وتصنع من خامات غير ثمينة مثل الخشب المذهب والجص المذهب أو الحجر والقيشاني أو من العظم والعاج وحتى من الطين.




التصنيف تميمة بالنقش الغائر من ألبستر.رقم التسجيل 1877.متحف الإرميتاج القومي

ولم يمكن لبس هذه الحلي في الحياة الدنيا لثقلها وسهولة كسرها ولعدم
تناسبها وملامتها للحياة اليومية وكانت توضع على الجثة وليس لها مشابك وفي
بعض الأحيان يصعب تحديد نوع الحلي أن كان للأحياء أو كان للحياة الأخرى
ولذلك فأنه يستعان بالرسوم الموجودة للحلي على توابيت عصر الدولة الوسطي
حيث نجد أن ما رسم عليها كان بديلا عن الحلي الجنائزي الحقيقي والذي كان
يرسم ليبقي أبدا مادام التابوت باقيا أو كان يرسم خوفا من سرقة الحلي
الحقيقية أن كانت موجودة بالفعل.

التمائم ورموزها ومعانيها ..... كانت التمائم
ترتدي بغرض الحماية وإبطال فعل السحر والأخطار غير المتوقعة وكانت تستخدم
أيضا لدفع الشر وأعمال السحر كما كانت تمد حاملها بالقوة والحظ السعيد
والبركة فلذلك كانت التميمة تصنع على هيئة أشكال الأرباب أو الرموز
المقدسة وكانت تعرف في اللغة المصرية
باسم (وجا) التي تعني الشفاء أو (مكت حعو) حامية الجسد أو (سا) وتعني
الحماية أو نختو وتعني تميمة ويمكن أن تأخذ التميمة شكل ثعبان الكوبرا
لتمد الحماية لمن يحملها أو من يضعها في قطعة من الحلي.

وكانت
التميمة على شكل جعران تضمن لحاملها بعثا جديد وتساعده على تجديد شبابه
وتمده بالسعادة خاصة إذا كانت مصنوعة من حجر أو قيشاني أخضر أو أزرق أو
بني.

وقد ذكر في إحدى البرديات التي توجد في متحف برلين الآن أن ورقة شجر
الجمبيز تحوي أشياء نافعة وان من لدية معدن الفضة يشفي ويمتلك الثروة
ويمكن أن تمد التميمة حماية ناجحة لو قرأ عليها تعويذة ويستمر مفعولها
ساريا لو كتبت التعويذة على التميمة .

وقد تستعمل التمائم
أيضا لإيقاف الإصابات الجسدية أو الأخطار غير المتوقعة أو ما لا يمكن
انتقائها وكانت الحيوانات تزود بتمائم أيضا لحمايتها أو لزيادة خصوبتها
وكانت تميمة الإصبعين المصنوعة من حجر الأوبسيديان تساعد على إيقاف فعل
السحر الشرير.

أما تميمة مسند الرأس (ورس) فكان لها تعويذة خاصة من كتاب الموتى (رقم 166) والتي كانت تساعد في حفظ اتصال الرأس بالجسد.

وتعد تميمة عمود الجد حامية الجسد تعطية صفة الدوام والقوة (الفصل 155 من
كتاب الموتى) في حين كانت تميمة الذراعين المرتفعتين (كا) تضمن وجود
القرين بالقرب من صاحبة ليتقبل القربان أما تميمة ساق البردي (واج) فكانت
تزود من يحتفظ بها بالنضارة الجسدية وكانت ترمز لقوة الشباب وحيويته.

إما العين المقدسة (وجات) فكانت تضمن سلامة الجسد وتمده بالحماية ضد العين الشريرة والسحر (الفصل 167 من كتاب الموت).

وكان الخاتم (شن) يصنع دائرة سحرية (تحويطة) حول الأصبع لحمايته من الكسر
ويمد من يلبسه بقوة في حين يقوم الصولجان (واس) بضمان رخاء من يحمله وعقدة
ايزيس
(تيت) كانت تساعد على حل المشاكل الخاصة بالحب وتميمة (المنيت) والتي صنعت
من الخرز أو تستعمل أحيانا كمعادل ثقل للقلائد تمد حاملها بقوة التحمل
والسكينة وكانت رمزا للخصوبة والمساعدة في الولادة والرضاعة لارتباطها
بالربة حتحور.

وقد تعطي تميمة علامة (نفر) الشباب الأبدي والجمال أما تميمة القلب فكانت نرمز للمعرفة والقوة للمقدرة على التنفس مرة أخري.

أما علامة (سما) فكانت ترمز للوحدة بين أجزاء الجسد المختلفة وتمائم
التيجان (الأبيض والأحمر) كانت تمد الملك أو الموظف بالسلطة والقوة في حين
ساعدت تميمة مخلب الطائر في الدفاع عن النفس.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

التمائم :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

التمائم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الجيولوجى المصرى EgyGeologist :: تاريخ واثار :: اثار وتاريخ فرعونى :: شخصيات فرعونيه-
انتقل الى: